مؤسسة وثيقة وطن

 الدكتورة بثينة شعبان

المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية العربية السورية
المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية العربية السورية رئيسة مجلس الامناء في مؤسسة وثيقة وطن

الدكتورسامي المبيض

حائز على دكتوراة في التاريخ وهو مؤسس مؤسسة تاريخ دمشق وهو عضو في مجلس أمناء وثيقة وطن
حائز على دكتوراة في التاريخ وهو مؤسس مؤسسة تاريخ دمشق وهو عضو في مجلس أمناء وثيقة وطنعضو مجلس الامناء

الدكتور محمد الطاغوس

حاصل على درجة الدكتوارة في فلسفة الرياضيات وهو عضو مجلس أمناء مؤسسة وثيقة وطن
حاصل على درجة الدكتوارة في فلسفة الرياضيات وهو عضو مجلس أمناء مؤسسة وثيقة وطنعضو مجلس الامناء

الدكتورة ريما الحكيم

حاصلة على دكتوراة في الادب الانكليزي وهي عضو في مجلس أمناء مؤسسة وثيقة وطن
حاصلة على دكتوراة في الادب الانكليزي وهي عضو في مجلس أمناء مؤسسة وثيقة وطننائب رئيس مجلس الأمناء

الأستاذة حسانة مردم بك

عضو مجلس أمناء مؤسسة وثيقة وطن
عضو مجلس أمناء مؤسسة وثيقة وطنأمينة سر مؤسسة وثيقة وطن

الدكتورة ريم الأطرش

عضو في مجلس أمناء مؤسسة وثيقة وطن
عضو في مجلس أمناء مؤسسة وثيقة وطن

غاية المؤسسة

الحفاظ على الذاكرة الشفويّة عبر توثيقها وحفظها كأمانة للأجيال القادمة، وإتاحة الفرصة أمام المؤرّخين الأكّاديميّين، والباحثين المختصّين والهواة، الحاليّين والمستقبليّين، لممارسة دور هام في توثيق وحفظ هذه الذاكرة الشفويّة كما يرويها أصحابها لتصبح ملكاً للوطن وللإنسانيّة.

يُعدّ ذلك تأسيساً لبناء قاعدة معطيات للتاريخ الشفويّ المسجَّل على حوامل صوتيّة تتكامل مع تراكم الخبرات من جهة والوثائق من جهة أخرى.

من نحن

 هي مؤسّسة وطنية غير حكوميّة وغير ربحيّة تعنى بالتاريخ الشفويّ، من خلال جمع وتسجيل وتوثيق الشهادات والروايات الشفويّة والحفاظ عليها. وذلك وفق منهجيّات بحثيّة وعلميّة، ووضع خطط واستراتيجيّات مرحليّة وبعيدة المدى ومستقبليّة لبناء أرشيف وقواعد معطيات   للتاريخ الشفويّ

رؤية المؤسسة

تقوم رؤية المؤسّسة على أن توثيق التاريخ والذاكرة الشفويّين لا يحلّ محلّ التاريخ البحثيّ القائم على الوثائق والنصوص، ولكن يكمّله ويلقي الضوء على تفاعل الناس مع الأحداث التي عايشوها فتأثّروا بها أو أثّروا فيها، وذلك من منطلق أن محور التاريخ هو الإنسان وسيرورة الحضارة الإنسانيّة تقوم على تراكم معارف وخبرات الأفراد بما يشكّل الوعي الجمعي للإنسانية وأساس تطوّرها.